Friday, January 28, 2005

Good morning

The world is more concerned of the Iraqi elections than the poor Iraqis themselves.
People in Iraq are busy with their lives details and in solving the problems of water and electricity, and dealing with the lack of gas for cars and cooking, in addition to the daily horror of the bombed cars, explosions, death and destruction… and the gangs of thieves and kidnappers.
All of this in Iraq, while the international media stations are trying to find answers to questions like: What’s the ration of voters? Are the elections going to be held or not? Who is for the elections and who is against it? Who are the names in the winning elections lists? How many people are on each list?


The world is living other priorities that are totally different from the regular Iraqi’s main concerns.
I know and feel the size of the struggle and sacrifices of Iraqis, and I wish that Iraq and Iraqis will achieve a stabile life as soon as possible because they witnessed a long history full of suffering.
We always laugh and say that God will put Iraqis in heaven and tell them: you saw enough of misery in your life.
My heart laughs and cries at once.


The Idea of elections by itself is a great concept for affording a convenience for populations, and working on a program supported by the majority.

This is the idea…

Yet, election won’t be successful without an appropriate atmosphere; an atmosphere of political stability, steadiness, and a clear vision of what to do. We need to know the names of candidates, hear their plans, see them on TV or newspapers, and understand every candidate clearly. We should watch public debates between different parties and candidates to understand what is really happening, we need to understand who are we voting for because these people will have a very important and dangerous responsibility in the next years, they should lead Iraq to a better future.

How can vote for someone that I don’t know his programme or his credibility? How can I take a part of such a foolish act?
These people that will be elected are going to put the new constitution of Iraq, this is a historic responsibility.
Who can handle such a huge task and great honour?
Only people tat we can make sure of their reliability and trustworthiness.
The elected candidates are going to discuss very dangerous issue like suppurating mosque from state, whether religion is the only source of law, the rights for different religious and ethnic groups, the relationships with neighbouring countries including Israel, the relationship with the occupying forces and whether they will be asked to withdraw their forces from Iraq or not.
All of these issues are very controversial and important, and the new government should be reliable enough to take such big decisions.
It is not just about lists and candidates, the issue is more complicated.


The entire world is shouting and asking, are Iraqis going to take a part of the elections or no?
Wallahi I have headache because of times I was asked this question
Yes, of course I am for the elections, and for the participation and voting, but not in this way! Not in this shallow and superficial way!
At the same time, I am against violence and preventing people from going to elections.
The funny thing is that we face the same kind of question in post-war Iraq: are you against or for saddam? Are you against or for the elections?
No one asks: what do you think about what is happening?
You always find yourself in a narrow space put by the person asking you!
And this is funny, because the world is not just Yes and No!
Life is full of options, and your answers are very rarely mere (Yes)s or (NO)s.
In a free world is a multi-optional world that gives us the space of thinking and answering in a calm way.
Life is colourful, it is full of options and choices, and for a happy and comfortable life all the colours should be there.


I believe that the violence in Iraq is linked directly to the presence of occupation. Violence won’t stop as long as the occupying forces are inside the country.
If there was a schedule for pulling out the occupying forces, I think it would be a starting point for decreasing violence.
And the other thing that we’ll need is a national reconciliation and involving as much as possible of the resistant movement inside Iraq and give them space to have political representation. This will leave the extremist movements isolated and unsupported.
Even in the resistance, there are extremist movements that we can’t deal with and other national movements that can be included in a political dialogue.

The best and maybe only solution for stopping the violence is having a political discussion the same way it happened in Lebanon after 15 years of war or maybe what is happening in Sudan too.

Who will take the first step?
This is the hard question…
Is the decision in the hand of Iraqis, or it is being taken outside?
If this is our situation, that means we have a long dark path that I hope God will help us go through it.


I really wish that the atmosphere was more appropriate for Iraqis to go and vote. I’m sure the results would have been better. Like a student and his examinations, as much as the environment is comfortable and the time for studying reasonable, as much as the results are better.

But even here in Amman, where the security situation is really stable, the number announced about the registered voters are really low, which gives and indication that the security factor is not the only barrier between Iraqis and voting. It is more about people nit being convinced that elections are the answer for the current crises.
I will go on Sunday with my friend, a Canadian journalist, to help her cover the elections in many centres inside Amman. We will meet people and see what they think about the current issues. We’ll even meet some other people that didn’t take a part of the elections.
I want to help the voices of Iraqis reach to many people, that’s why I will be working with her.


In spite of the awful situation in Iraq now, I try to be always optimistic and I ask God to keep Iraq and Iraqis safe, and give them the opportunity to choose new national uncorrupted leaders (or to be possible at least not much corrupted, hehehe)

I always wish, and this is my life’s dream, to see a stable, safe, happy, and developed Iraq with happy and satisfied Iraqis living there.

And I hope that one day I will be participating in making a better future for Iraq, some day.

الجمعة 28 كانون الثاني 2005
صباح الخير...
العالم كله مشغول بموضوع الإنتخابات العراقية, أكثر من العراقيين البؤساء أنفسهم.
أكاد أرى الناس في العراق مشغولين بهموم الحياة اليومية وانقطاع الماء والكهرباء
وشحة الوقود للتدفئة والطبخ والسيارات, والرعب اليومي من سيارات مفخخة وتفجيرات وموت ودمار وتخريب.....وعصابات اللصوص والخاطفين.
ووسائل الإعلام في العالم تحاول ان تبحث عن أسئلة مثل : كم النسبة المئوية للمشاركين في الإنتخابات من السكان؟
وهل ستتم هذه العملية حقا؟
ومن يؤيدها ومن يعترض عليها؟
ومن هم أصحاب القوائم الفائزة؟
وكم نسبة مقاعد كل قائمة؟
أكاد أرى أن العالم يعيش في مفردات وأولويات تختلف تماما عن مفردات حياة العراقي البائس, وأولوياته.
وكأنه يقول : يا إنتخابات يا بطيخ؟؟؟
وأعلم قدر معاناتهم, وتضحياتهم...واتمنى ان يتحقق الإستقرار والهدوء للعراق والعراقيين في أقرب وقت...لأنهم رأوا الكثير من العذابات في تاريخهم, ودائما نضحك ونقول : يوم القيامة , يمكن رب العالمين يخفف العذاب على العراقيين ويدخلهم الجنة, ويقول لهم كفاكم ما رأيتموه من العذاب في الدنيا.....
قلبي يضحك ويبكي في آن واحد......
مبدأ الإنتخابات هو مبدأ جميل وعظيم...لبناء طريقة حياة حضارية للشعوب.
والمضي في برنامج تجتمع عليه غالبية الشعب.
هكذا هي الفكرة.
وينبغي ان تكون ثمة أجواء مناسبة لحدوث هذه العملية, مثل الإستقرار السياسي, والهدوء, ووضوح الرؤيا, يعني نسمع أسماء المرشحين, ونسمع برامجهم,ونراهم على الشاشة او الصحف, ونتعرف على تاريخ كل واحد حتى نقدر ان نتفهم مقدار مصداقيته.
وممكن أن نسمع مناظرات بين أصحاب الأحزاب والقوائم لنفهم المزيد وتتوضح الصورة وننتخب, يعني نكون بوعي ونضوج وإدراك لما نفعل ومن نختار....لأنهم سيكونون ممثلو الشعب للفترة القادمة, والشعب لا يعطي هذه المسؤولية الخطيرة لإناس لا يعرفهم.
كيف اعطي صوتي لشخص لا اعرف برنامجه وصدقه وإخلاصه؟
كيف أشارك بحماقة كهذه؟
وهؤلاء الأشخاص الذين سيتم إنتخابهم, سيقومون بصياغة دستور العراق الجديد...يعني مسؤولية تاريخية.
من يستحق هذا الشرف العظيم؟
طبعا يستحقه من نتاكد من نزاهته ووطنيته وإخلاصه لفكر وثقافة وتاريخ شعبه.وكونه سيكتب في الدستور القادم ما يصوغ طريقة حياة ومستقبل هؤلاء الناس, الذين هم شعبه.
وستثار مواضيع خطيرة مثل الدين والدولة وفصلهما عن بعضهما, وهل الدين مصدر التشريع الوحيد؟
حقوق فئات الشعب من مختلف ا لأعراق والأديان والطوائف , علاقة الدولة العراقية بالدول المجاورة مثل إسرائيل, وعلاقة الدولة العراقية مع قوات الإحتلال الموجودة, هل سيطلب منهم المغادرة ام البقاء...
هذه مواضيع معقدة وشائكة سيتعرض لها المشرعون الجدد....وينبغي ان يكونوا على قدر من الثقافة والمعرفة والقدرة على صياغة مثل هكذا مواضيع مصيرية.
المسألة ليست فقط قوائم ومرشحين ونسب....
المسألة اكثر تعقيدا من كل هذا .
والعالم كله يصرخ, هل ستشاركون في الإنتخابات أم لا ؟
والله عندي صداع من كثرة ما سمعت هذا السؤال.
نعم , أنا مع الإنتخابات طبعا...ومع المشاركة والتصويت, لكن ليس بهذه الطريقة المضحكة المفبركة والمسلوقة نص نص .
ولكني في ذات الوقت ضد العنف والإرهاب للناس لإجبارهم على عدم المشاركة.
الشيء المضحك في العراق أننا بعد الحرب نواجه دائما سؤال مثل هل انت مع صدام ام ضده؟
هل أنت مع الإنتخابات أم ضدها؟
لا تأتي الأسئلة بصيغة ما رأيك مما يحدث؟؟
دائما تجد نفسك في خانة ضيقة وضعها صاحب السؤال.
وهذامضحك...لأن العالم ليس مجرد نعم أو لا.
العالم فيه خيارت كثيرة, ونادرا ما تكون خياراتك نعم أو لا.
المفروض في العالم الحر, أن تكون أمامك الخيارات كثيرة تفكر بهدوء,ثم تقرر..
لكن العراقيين البؤساء دائما يتعرضون لهذه المواقف , أبيض أو أسود.
العالم يمتليء بكل الألوان, ومختلف الخيارات, من أجل أن يكون سعيدا, مريحا, منسجما, لا بد من وجود كل الألوان, وبنسب متفاوته.
أعتقد أن للعنف علاقة بوجود الإحتلال...
لا يمكن لأحدهما أن يبقى والآخر يزول...
إن كان ثمة جدولة زمنية لإنسحاب الإحتلال...أظن هذه نقطة بداية مهمة لتخفيف العنف.
والثاني هو مصالحة وطنية, يعني جذب أكثر ما يمكن من تيارات المعارضة العراقية في الداخل, وتنسيق العلاقة معها لإعطائها فرصة للمشاركة في العملية السياسية, وهذا سيبقي التيارات المتطرفة وحيدة وبلا مساندة, وسيسبب في تقليص قدرتها وتمويلها.
يعني حتى في المعارضة ثمة تيارات متطرفة إرهابية, وتيارات وطنية محلية ممكن التفاوض معها والإتفاق على صيغة ما.
المدخل الوحيد لإطفاء العنف هو الجلوس على طاولة المفاوضات السياسية, كما حدث في لبنان بعد 15 سنة من القتال, وكما في السودان ودارفور بعد سنوات طويلة من العنف والقتال.
من سيقوم بهذه الخطوة؟؟
أقصد من يقرر القيام بها؟؟؟
هذا هو السؤال الصعب, هل القرار بيد العراقيين أنفسهم, أم من الخارج؟؟
كما في السودان؟؟
إن كان هكذا هو حالنا , فمعنى هذا ان ثمة طريق طويل مظلم شائك سيمر به العراقيون.
كان الله في عونهم.....

كنت اتمنى أن تكون ألأجواء أفضل للعراقيين لينتخبوا بطريقة افضل
, وتكون النتائج أفضل, مثل الطالب والإمتحانات, كلما كانت أجواء مناسبة, وفترة معقولة للدراسة, كانت عنده فرصة اكثر للنجاح...
لكني حتى هنا في عمان, والدنيا آمنه...أرى ألأرقام التي اعلنتها وسائل الإعلام للمشاركين, منخفضة, مما يؤشر أن الحالة لا علاقة لها بالوضع الأمني...الحالة تتعلق بقناعة الناس بجدوى هذه العملية.
والواضح أن القناعة متدنية.....
سأذهب يوم الأحد مع صديقتي المراسلة الكندية لتغطية عملية الإنتخاب في مراكز متعددة في عمان...وسنرى نسبة المشاركين ونلتقي بهم ونسألهم..وسنحاول لقاء عراقيين لم يشاركوا ونسألهم عن رأيهم.
بالنسبة لي فقد سمعت الكثير, وما عاد ثمة جديد...لكني أريد إيصال أصواتهم للعالم....
رغم كل الوضع المشوه الآن في العراق...لكني أظل متفائلة دائما..وأدعو الله أن يحفظ العراق والعراقيين..
ويعطيهم الفرصة لإختيار قيادات جديدة وطنية شريفة لا فساد فيها, أو يكون قليلا( هههه, حتى لا يكون الطلب مستحيلا
أتمنى دائما , وهذا حلم حياتي , أن أرى العراق آمنا مستقرا, سعيدا, متطورا, وأهله سعداء آمنين راضين .
وان أكون واحدة من الذين يشاركون في صناعة هذا المستقبل المشرق الجميل...ذات يوم.

<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

Extreme Tracker