Wednesday, March 17, 2004

الخميس 11/3

Today, I received an email from a regular reader, asking me to give my vision about how to enhance the situation of Iraqi women in the next period.
I think it’s a great topic
And I will try to say my opinion to give the point of view of my age and experience.
At my university years, I used to be an active woman who loves to discuss and argue the women issues, and ready to fight for the women rights.
I wanted to erase all the differences between men and women, to have a complete equality between them. I was a young passionate activist in her twenties that goes to the university … and read a lot of books about the “liberation” of women.
That young girl didn’t find the behavior of a man giving her his seat in the bus acceptable at all... there was this rebel inside me that looks straight into his eyes and says: You dumb, I request the equality for women, why do you treat me as a weak vulnerable creature?? And I refuse to take his seat. Usually men blush and get shocked...
Now I think the real words in their heads used to be: “where did this weirdo come from”
I used to demand the liberation of women from all old habits and traditions, with a strong feeling of hate for men, I thought they were my enemies, they are the ones blamed for the disasters happening for us, women.

But today, I see all of these thoughts and positions as funny memories.
After I got married, I realized after many long years that I do enjoy being a wife, calm and peaceful. I became a wife that seeks more partnership than leadership in her life.
I found out that this role is giving my personality its glamour and let me feel more like a grown-up, it gives my life the taste of success, I don’t feel forced to take this role... at all.
But it is an interesting position, to participate in work and participate in the responsibilities of the house and family, and keep the properties of my character, be an intelligent elegant female, and conservative… this is the image that I reached to after years of being lost searching for myself. “Who am I? What do I want to be?”
When I became a mother, after I had Raed my first child, I figured out that the happiness that motherhood can bring to me cannot be compared to any other feeling in the world.
I used to take care for all the details and rituals of motherhood, in spite of the difficulties of my life and living abroad alone, away from my family, and in spite of being busy in my work as an engineer that didn’t give me the chance of having long vacations. I used to breast feed all of my children, although before my marriage I thought it’s a primitive thing to do.
I realized that it was just the beginning of a long path, full of love and sacrifices... called “motherhood”. I didn’t have enough hours to sleep at night watching my babies growing slowly, and go to work the next day with a pale face and red eyes… but I never regretted it, the value of my kids was increasing in my heart… and just then I could understand why mothers feel so much pain if they lost a child after all of this pain, and I could understand why did our prophet Mohammad say “the heaven in under the feet of mothers”

Now I see the world in a new way, I’m having different ideas. I’m not asking for equality anymore… I’m asking for justice, it is more peaceful and more beautiful. Equality is utopic a bit and cannot be implied in our society.
Some days ago I noticed a picture for a women demonstration in one of the Iraqi newspapers.
Women wearing black Aba covering their bodies, and their faces say they are housewives; they looked very simple and maybe not even educated
The demonstration was asking for the separation between religion and politics!!!
I stood still… staring at the faces, and the requests…
Do they understand the meaning of this slogan? Who arranged the demonstration? What was told to them to let them go and participate in this protest?
I laughed and laughed
What does it mean? Why would Iraqi women to protest and ask for the separation between authorities??
What’s the women interest in that?
We are in the beginning of a new era, trying to build a new society for Iraqis… discussing such topics is like running in a mine field. If such topics are to be discussed, they should be discussed in a proper way, carefully and rationally.
I said to myself, people who arranged such a demonstration are either naïve daydreamers, or some people who enjoy turning tables without a vision.
The rearrangement of the women rights will not happen by increasing the number of free minded women and revolutionary women standing outside the traditions system just to prove to the west (or to let the west prove to its self) that we had a great jump of evolution, these are childish ideas.
Even the women in the west, the majority of them are respected intelligent women that respect the values of their communities, and I believe that respecting the social values isn’t a weak point that must be substituted, its completely the other way around, values give the individual and the society more power and respect.
I’ll have more understanding to my ideas when I act like a polite decent woman than if I was a rude rebel that cannot find anything else that enemies and sarcastic answers.
I don’t think that sharp and loud slogans can be a good start for improving the situation of us, Iraqi women. The prophet used to say: “Make things easy as much as you can”, and at the end of the road we are still an Islamic country, so instead of having extreme requests that would hurt many of us, we can reach to med-way compromises that can give everyone his space to live and let others live.
Women have all the space to learn and work without forgetting the values of their religion. Women are asked to participate in building their societies, but without forgetting the limits and borders that their cultures respect.

I have basic ideas, that need to be discussed more, but I hope they’ll be fine as a beginning for a better life for Iraqi women.
Education, for example, is a priority. Many rural areas and villages cannot give the chance for their girls to study because of the lack of schools. Maybe some public campaigns could b helpful to let the parents know how important education is for girls.
Improving women’s job market and vacancies; by starting a women quota system that can guarantee some important positions for women, and open the door for their official participation in rebuilding their country.
Maybe starting some social activities and programs would activate the spirit of participation for women, by starting small community based clubs for children and their mothers, and giving them some useful lectures and seminars about the every day’s life reaching to the political and social life and how to improve it. This can include also some training for how to use the internet and computers, and can involve some health presentations and instructions.
Financial wise, starting some families to start micro projects for producing home made goods can help bonding the families, and the neighborhoods, and improve the quality of the traditional products that can give the spirit of belonging to the society more taste and scent.
Giving more space is important for the Iraqi women to start functioning as a partner in building our country, and giving them free time is important too, maybe starting some small kindergarten projects would help many mothers have sometime for themselves.
All of these alternatives can open the doors and shed the light on women spent their lives in the shadows, living in the dark with no hope or happiness.
I am not a specialized person in feminist issues, and women concerns… and I’m not qualified enough to produce a work plan, but I do have these main lines that could be a good starting point “En shaa Allah” (in god’s well).
The most dangerous thing is to start without a vision.
I hope Iraqi women will find themselves in a better life in the future.
And I hope we’ll know how to distinguish between fruitful ideologies and visions, and sharp chaotic slogans without meanings.

الخميس 11/3

اليوم استلمت في البريد الألكتروني من صديقة دائمة المراسلة, ...طلبت أن أكتب عن تصورات لتحسين وضع المرأة العراقية للمرحلة القادمة...
سؤال جميل...
سأجيب حسب قناعتي ..وأنا في هذه المرحلة من العمروالتجربة...
عندما كنت في الجامعة..شابة نشيطة تحب النقاشات وتدافع بشدة عن حرية المرأة...
كنت أريد أن أكون مثل الرجل تماما...كنت أطالب بالمساواة...وكنت مجرد حمقاء في العشرين من عمرها...تذهب الى الجامعة ..وتقرأ كتبا كثيرة عن تحرير المرأة...
وترفض أن يقوم أحد الشباب من مقعده في باص المصلحة ليجلسها محله....كنت أرمقه بنظرات حادة...وفي داخلي واحدة تقول له : يا غبي ..أنا أطالب بمساواة المرأة ...فلماذا تعاملني كأنني مخلوقة غبية ضعيفة؟؟؟؟
وأرفض مقعده ...فيحمر وجهه خجلا ...ويجلس مكانه...والآن ..أدرك أنه كان يقول في سره..من أين أتت هذه المخبولة, في هذا الصباح لتنغص علي نهاري...
وكنت أطالب بتحرر المرأة من العادات والتقاليد القديمة كلها...وأحقد على الرجال ...وأظنهم أعدائي اللدودين..وأنهم سبب المصائب التي تصيب النساء...وتسبب لهن الغباء والتخلف...
أما اليوم فتلك الأفكار هي ذكرى للضحك...ليس إلا ....
عندما تزوجت أدركت بعد سنوات طويلة , أنني أحب أن أكون زوجة.. هادئة ومسالمة.ولا.تريد أن تستلم ا لقيادة ....بل تحتفظ بدور الشريك...
رأيت أن هذا الدور فيه تألق ونضوج لشخصيتي...وفيه نجاح لحياتي...لست مجبرة على هذا الدور...أبدا .
لكنه دور ممتع...أن أشارك بالعمل ومسؤولية البيت...وأظل بخصائصي ...لا أتخلى عنها...أكون أنثى أنيقة ومثقفة
ومحافظة...هذه الصورة التي وصلت اليها بعد سنوات طويلة من التخبط ... والسؤال :.كيف يمكن أن أكون ؟؟؟
وعندما أنجبت أولادي...أحسست منذ الطفل الأول ...أن سعادتي أن أكون أما , لا تعادلها سعادة أخرى ....
فكنت ألتزم بطقوس الأمومة رغم صعوبة حياتي في الغربة وانشغالي بالعمل دائما وحرماني من الإجازات الطويلة
فكنت أرضع الطفل رضاعة طبيعية...رغم انني قبل الزواج كنت أراها حالة متخلفة؟
وأدركت أنها بداية طريق طويل مليء بالحب والتضحيات ...إسمه الأمومة...وكنت أحرم نفسي من نوم الليل ..وأنا
أتابع أطفالي وهم مرضى..وأذهب للدوام بعيون منتفخة ووجه شاحب...لكني ما تذمرت ولا ندمت...كانت قيمة أطفالي تزداد في قلبي....وأحس بألم الأم التي تفقد إبنها بعد كل هذا العذاب...
وأحس لماذا قال الرسول محمد أن الجنة تحت أقدام الأمهات...لأنه يعلم العذاب الذي يرينه...والحب الذي يملكنه في قلوبهن لأولادهن....
الآن ...صرت أفكر بطريقة أخرى...ما عدت أطالب بحق المساواة...بل العدالة..فهذا أهدأ وأجمل...كل الفئات تطالب بالعدالة...وهو مطلب أكثر هدوءا ونضوجا...أما المساواة...فأجدها مثالية لا يمكن تحقيقها...
قبل أيام رأيت في إحدى الصحف صورا لمظاهرة نسائية...وخبر.
النساء يرتدين العباءة العراقية...ووجوه تقول أنهن ربات بيوت..وربما غير متعلمات.
والمظاهرة تطالب بفصل الدين عن الدولة ؟؟؟
بقيت أحدق في الوجوه...والعنوان...
هل يعلمن ما معنى هذا الشعار؟ ومن نظم المظاهرة؟؟؟ وماذا قالوا لهن ليخرجن ويشاركن؟؟؟
ضحكت...وقلبت يدي في الهواء...
ما معنى أن تطالب النساء بفصل الدين عن الدولة؟؟
لماذا هذه العناوين العنيفة...المستفزة؟؟
وما مصلحة النساء في هذا ؟؟؟
نحن في بداية الطريق نحو بناء مجتمع جديد...حسنا ..لماذا نبدأ بهذه البنود ..وهي الأكثر حساسية في مجتمعاتنا؟؟
إعادة تنظيم حياتنا وخصوصا الأمور التي تخص النساء في مجتمعاتنا... موضوع شائك ومعقد...ينبغي الدخول اليه
بحذر شديد...مثل زيارة حقل ألغام..
وفكرت مع نفسي....إما منظم المظاهرة من الساذجين الحالمين...أو من الذين يحبون قلب الطاولة على رؤوس الآخرين بعد رؤوسهم هم.
إعادة ترتيب وضع المرأة في مجتمعاتنا ليس بمزيد من ا لنساء المتحررات أو المنفلتات من نظام الحياة
التقليدية...حتى نثبت للغرب أننا قفزنا وتطورنا...هذه حماقات طفولية...
حتى نساء الغرب...معظمهن سيدات محترمات مثقفات مرتبطات بقيم المجتمع...وأنا أؤمن أن الإرتباط بقيم المجتمع ليس نقطة ضعف أو تخلف...بالعكس فهي مصدر قوة وأحترام...
عندما أكون مهذبة محتشمة...أعرض وجهة نظري بهدوء...سأجد تجاوبا أفضل مما لو كنت متمردة وقحة ...لن أجد أذنا صاغية...سأجد مستهزئين ..ومعارضين. وأعداء..
ولن تتحسن أحوالنا , نحن النساء, حين نبدا المطالبة بشعارات حادة مستفزة...مثل فصل الدين عن الدولة...هذا موضوع لن يتجرأ أحد على طلبه...لا رجال ولا نساء...ما دمنا بلاد المسلمين...سيبقى الدين هو المرجعية
لنا...لكن للدين وجوه كثيرة...متشددة ومتسامحة...والرسول كان يقول : يسروا ولا تعسروا...لا إفراط ولا تفريط .
يعني لا مبالغة ...ولا إستهتار...وبين هذين الحدين المتناقضين ...نقدرأن نعيش بمساحة واسعة جميلة من حريتنا
دون أن نجعل من الدين عائقا وسببا لكل المصائب والتخلف والتشدد ...
يمكن للمرأة من خلال الدين أن تتعلم , وتعمل , وتخرج وتشارك في بناء مجتمعها ...ولكل شيء ضوابط..
لا جمال للأشياء بدون سقف أو حدود...
يعني ...ممكن للمرأة أن تحافظ على حجابها مثلا وتدرس في الجامعة أو تعمل في شركة...دون أن تدمر علاقتها مع عائلتها , والتزاماتها تجاه أفراد تلك العائلة ...
هي بذلك حافظت على هويتها وتقاليد مجتمعها...واكتسبت لنفسها فرصة الدراسة والعمل والإنفتاح على الحياة بطريقة هادئة مشروعة....
وأن تلتزم باحترام نفسها ولا تصبح مبتذلة... مسألة إحترام الذات مسألة مهمة خصوصا للمرأة .
تعطيها إحترام الآخرين...وهذا بند مهم جدا....لتنجح في حياتها وتتقدم...
عتدي أفكار أولية...لم تتبلور بعد., لكنها بداية أتمنى أن تكون سليمة...لحياة أفضل لنساء العراق..
مثلا : أن نبدأ بالتعليم...ونهتم بوجود مدارس بنات كافية في القرى البعيدة والمحافظات, حتى لا تحرم الفتيات من التعليم...فالمدرسة حين تكون بعيدة...تجبر البنت على تركها وعدم إتمام الدراسة...وأقترح أن يكون تدريس البنات إجباري. يعني مثل نظام محو الأمية الإجباري ..وعمل لقاءات توعية وتثقيف للأهالي لماقشة مثل هذه الأفكار..
وتعطى فرص عمل للنساء فيها إنصاف ورواتب جيدة لتشجيعها للدخول في نواحي مختلفة من بناء المجتمع الجديد.
وإنشاء نوادي للنساء وأطفالهن يقضين أوقاتا ممتعة..ويستمعن لمحاضرات في الصحة والتربية لأطفالهن وأمور الحياة الأخرى التي توسع من مداركهن... وتجعل الحياة أكثر جمالا ومتعة...وأقل مللا وكآبة.
تشجيع الأسرالتي تسعى لتحسين دخلها... على إنتاج سلع معينة..مثل السجاد اليدوي أو صناعات أخرى تراثية, أو صناعات غذائية منزلية وتشجيعهم ومساعدتهم في تسويقها للمجتمع المحلي...
إنشاء روضات أطفال لبقاء الأطفال فيها للنساء العاملات ..أو اللواتي يتغيبن لساعات من أجل التسوق أو زيارة الطبيب أو دروس في المعهد..وما شابه , مثل هذه تشعر الأم أنها تقدر أن تتحرر قليلا لتعيش أوقاتا بدون عبء الإرتباط المستمر بالبيت والأطفال...يعني إجازة صغيرة تعود بعدها مشتاقة للبيت والأطفال...
إنشاء مراكز صحية لتثقيف النساء...بمحاضرات من وقت لآخر...ووجود طبيبات دائما للعناية بهن ومعالجتهن.
ومعاهد لتعليم اللغات والكومبيوتر ..حتى في المناطق الفقيرة أو التي في أطراف المدن...يكون طاقم التدريس نسائي
ومؤهل...إنها أبواب سعادة تفتح على مصراعيها ..لنساء يعشن في الظلام منذ سنوات طويلة....

لست متخصصة في الشؤون النسائية ,,,ولا أقدر أن أقدم برنامج عمل...لكني أملك تلك الخطوط العريضة...
وهي بداية لعمل جيد...المهم وضوح الرؤيا, وهي بداية سليمة إن شاء الله...
وأخطر شيء في المسار هو التخبط وعدم وجود أولويات....فهذه متاهة...لا أتمنى أن تدخلها النساء العراقيات.
أتمنى لهن طريقا مليئا بالإنجازات الناجحة ...والتي فيها الخير لهن ولأسرهن ومجتمعهن....
وأتمنى لهن البعد كل البعد ....عن الحماقات...التي تقود اليها الشعارات الحمقاء غير الناضجة....

<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?

Extreme Tracker